مــنــتــديــات غــزة


 
الرئيسيةالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كعك العيد والمعمول والغريبة
من طرائف ونوادر علماء مكة المكرمة I_icon_minitimeالثلاثاء أغسطس 29, 2017 9:30 pm من طرف أبو خالد

» بوليتكنك فلسطين ادارة المال والأعمال - الدبلوم
من طرائف ونوادر علماء مكة المكرمة I_icon_minitimeالأربعاء سبتمبر 19, 2012 2:25 pm من طرف Palestine Polytechnic

» بوليتكنك فلسطين - الأعلام بكالوريوس
من طرائف ونوادر علماء مكة المكرمة I_icon_minitimeالأربعاء سبتمبر 19, 2012 2:25 pm من طرف Palestine Polytechnic

» بوليتكنك فلسطين - تكنولوجيا المعلومات بكالوريوس
من طرائف ونوادر علماء مكة المكرمة I_icon_minitimeالأربعاء سبتمبر 19, 2012 2:23 pm من طرف Palestine Polytechnic

» منحة 50% من بوليتكنك فلسطين للمعالين من وزارة الشؤون الاجتماعية
من طرائف ونوادر علماء مكة المكرمة I_icon_minitimeالثلاثاء سبتمبر 11, 2012 6:42 pm من طرف Palestine Polytechnic

» 125 منحة من الاكاديمة البريطانية للتعليم الالكتروني بالتعاون مع بوليتكنك فلسطين
من طرائف ونوادر علماء مكة المكرمة I_icon_minitimeالثلاثاء سبتمبر 11, 2012 6:40 pm من طرف Palestine Polytechnic

» بوليتكنك فلسطين تهنئ الطلبة الناجحين في امتجان الشامل
من طرائف ونوادر علماء مكة المكرمة I_icon_minitimeالثلاثاء سبتمبر 11, 2012 6:35 pm من طرف Palestine Polytechnic

» العديد من المنح الجامعية عند تسجيلك في بوليتكنك فلسطين
من طرائف ونوادر علماء مكة المكرمة I_icon_minitimeالسبت سبتمبر 01, 2012 7:32 pm من طرف Palestine Polytechnic

» بوليتكنك فلسطين ..... ترحب بكم
من طرائف ونوادر علماء مكة المكرمة I_icon_minitimeالأربعاء يوليو 25, 2012 5:56 pm من طرف فراس باب


شاطر
 

 من طرائف ونوادر علماء مكة المكرمة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أبويحيى
!i!i مــديــر عــام مــنــتــديــات غـــزة !i!i
!i!i مــديــر عــام مــنــتــديــات غـــزة !i!i
أبويحيى

ذكر عدد الرسائل : 578
العمر : 28
الأوسمة : من طرائف ونوادر علماء مكة المكرمة W4
تاريخ التسجيل : 03/07/2008

من طرائف ونوادر علماء مكة المكرمة Empty
مُساهمةموضوع: من طرائف ونوادر علماء مكة المكرمة   من طرائف ونوادر علماء مكة المكرمة I_icon_minitimeالسبت يوليو 05, 2008 10:25 am


من طرائف ونوادر علماء مكة المكرمة


السيد سمير احمد حسن برقة




في كل تواريخ الأمم والشعوب الحيّة مخازن من الطرائف والنوادر لأنها من وسائل التسلية والترفيه على النفس مما أصابها من الملل والكآبة . وقد اشتهرت مكة المكرمة ـ حرسها الله ـ بثقافة أهلها وسرعةالبديهه والنجدة والشجاعة والذكاء والحدّة ولهم حظ من الأدب والعلم من خلال اختلاطهم بشعوب العالم قاطبة في الحج والعمرة والتجارة وطلب العلم .

ولعلمائها وأدبائها الأعلام على مرّ التاريخ نصيب وافر من ذلك لأنهم أبناء بيئتهم ولم يكونوا غرباء عن مجتمعهم وواقعهم فمع فضلهم وسعة أفقهم وبحر علمهم تراهم يمتازون بتوظيف ذلك في أقوالهم وأفعالهم متميزين بعفة لسانهم من اللغط وما يقوله السفهاء فنوادرهم وطرائفهم بهجة للمسامع وإطراب للنفوس وترويح للأرواح وتعليم للجاهل وتبصير للمتعلم .

وقد ملئت كتب تراجمهم بهذا الفن ولكني لم أجد كتابا ـ حسب علمي ـ يفرد لطرائفهم ونوادرهم بابا خاصا . لذلك أحببت ـ لتعلقي الشديد بمحبتهم ـ أن اكتب هذا البحث مسلطا الضوء المضيء على هذا الجانب العلمي بطريقة أخرى وفن آخر لان حياتهم صفحات مشرقة في تاريخ مكة المكرمة ـ حرسها الله ـ ثقافيا واجتماعيا وأدبيا وعلميا . ولكثرتهم وفضلهم وعلمهم اخترنا بعضا من شيوخها الأعلام والكبار سواء كانوا من أهلها أو ممن جاوروها وسكنوا فيها و هم :



الشيخ رحمة الله بن خليل العثماني1226 هـ ــ 1308 هـ


مؤسس المدرسة الصولتية بمكة المكرمة وله مناظرة علميه شهيرة مع القسيس " فندر" رئيس البعثة التبشيرية بالهند فأقحمه وهزمه شر هزيمة بالبراهين العقلية والحجج النقلية . ووصل مكة المكرمة عام 1274هـ ولا يعلم بشأنه احد من الناس , وحضر حلقة العلم لمفتى مكة السيد احمد زيني دحلان والتحق بها يستمع إلى الدروس مع طلاب العلم , وحدث أن وجّه الشيخ رحمة الله سؤالا فقهيا إلى المفتى السيد احمد زيني دحلان في إحدى حلقات الدرس , وبعد إجابة المفتى على السؤال تطور الأمر إلى مناقشة فقهيه أدرك السيد الدحلان أن السائل ليس طالب علم وإنما هو عالم متمكن , فأمسك بيده وطلب منه أن يحدثه عن حقيقة أمره وان يفصح عن هويته وأحواله فقص عليه في إيجاز قصته وماوقع له في الهند والتجاءه أخيرا إلى البيت الحرام يطلب الأمن والأمان . فدعاه المفتى الدحلان لبيته وأكرمه وجمع له علماء مكة المكرمة وعرّفهم به ومنحه إجازة التدريس بالمسجد الحرام .



الشيخ احمد أمين بيت المال
1255 هـ ـــ 1323 هـ


اخذ العلم على جملة من مشائخ مكة وعلمائها منهم مفتى مكة السيد احمد زيني دحلان والشيخ عبدا لله بن محمد صالح مرداد . وكانت له حلقة خلف بئر زمزم وكان صاحب طرائف إذ قابله يوما العلامة السيد محسن العطاس وطلب منه إن يصنع له عصيدا للفطور فأرتجل الشيخ بيت المال وقال :




إن شئت منى عصيدا ما له مثللها شروط بها قد يحسن العمـل
منك الدقيق ومنى النار أضرمهاالماء منى ومنك السمن والعسل
الغرف منك ومنى الأكل أجمعهوالشكر منّى إذا واليت يا رجل





الشيخ خليفة بن حمد النبهانى1270هـ ــ 1362 هـ


تلقى علومه عن علماء الحرمين الشريفين وتخصص في علمي الفلك والميقات , وقام بعدة رحلات إلى أفريقيا وآسيا الكبرى واندونيسيا وجزر الخليج العربي وعدن وزنجبار ودار السلام . وينقل عنه : انه عندما ضل الطريق ربّان الباخرة التي نقلته إلى اندونيسيا فتسلم منه القيادة وصحح سير الباخرة إلى الطريق الذي تقصده . ومن نوادره أيضا انه عندما مات احد الحجاج غريقا في بئر زمزم ,احضر ولاة الأمر الغواصين من جده لإخراج الغريق , ولكنهم فشلوا , وخّيل أليهم إن البئر واسعة تمتد إلى باب السلام غربا والكعبة شرقا . فلما علم بذلك رحمه الله أسرع إلى بئر زمزم فخلع ملابسه وربط في قدميه كرتي حديد ( قلتين ) مكنتاه من النزول إلى قاع البئر فاخرج الغريق واخبر الغواصين بوجود أوساخ في قاع البئر , وأرشدهم إلى الطريقة الفنية للوصول إلى قاع البئر , فغاصوا على ضوء إرشاداته , ونظفوا البئر مما فيها من دلاء , وشرح لهم ولطلابه وصف البئر . فقال : إن عمق مائها 40 ذراعا وارتفاعها من الأرض إلى علو فتحتها 8 قامات وعرضها من أسفلها لا يتجاوز باع الإنسان , وان البئر تحت الأرض ينبع ماؤها من صخرة مدورة منقورة نقرا عجيبا ( وان هذا الوصف يخالف روايات الازرقى وغيره من المؤرخين من إن زمزم ينبع ماؤها من ثلاث عيون , وان ماءها يمتد إلى الشرق والغرب والجنوب وليس من رأى كمن قرأ وسمع )



الشيخ عمر بن حمدان المحرسى1292 هـ ـــ 1368 هـ


محدث الحرمين الشريفين والأديب الأريب الراوية السند الثقة . كان جهوري الصوت يصل صوته من مجلسه في باب العمرة بالمسجد الحرام إلى الجالس في باب السلام . ومن نوادره : انه اختلف مع السيد احمد بن محمد الصديق الغمارى في مسألة ما , وكانا في شوارع القاهرة . قال ابن الصديق : كثر جدالنا وأنا احتج عليه وأقيم له على الصحة دعواي وارتفعت أصواتنا وكان جهوري الصوت ووقفنا بالطريق فلم نشعر إلا والناس دائرون للفرجة .



الشيخ شعيب الدكالى المغربي


1295ــ 1356 هـ

كانت له حلقة علم في حصوة باب الصفا وفى رواق باب السليمانية بالمسجد الحرام وذلك لغزارة علمه , ومن اشهر طلابه المكيين العلامة الشيخ حسن بن سعيد يماني والذي قال عن شيخه شعيب انه نقده في درسه جماعة ـ دون إن يصرح باسمائم ـ فكتبوا للشيخ رسالة مكتوب فيها :" يا شعيب لا نفقه كثيرا مما تقول إنا لنراك فينا ضعيفا ولولا رهطك لرجمناك وما أنت علينا بعزيز " فتسلم الرسالة وهو يلقى درسه في صوت جهوري وحماس ديني بالغ كتب تحتها : " الذين كذبوا شعيبا كانوا هم الخاسرين " واستمر في شرح درسه وإرشاده .



الشيخ عيسى روا س
1295 هـ ــ 1365 هـ


تخرج من المدرسة الصولتية وتلقى دروسه في المسجد الحرام على الشيخ عبد الرحمن الدهان وكان مدرسا بمدرسة الفلاح وقبل ذلك كان يعيش من الجزارة مع طلب العلم ولم يغير زيه الثوب والصدرية ولفة على رأسه وسجادة على كتفه ( مزقرة ) لا تفارق يده . وله مواقف طريفة وخطيرة فلعصاه حياة حافلة بالبطولة والشجاعة والجرأة والإقدام منها ما حدث له عام1356هـ وهو داخل من باب السلام إذ سمع جلبة وضوضاء في ( حوش الرمادي ) فلم يكد يقترب من باب الحوش حتى خرج عليه جاوى طعن سبعة عشر رجلا مات منهم خمسة فلوّح الشيخ عصاه في الهواء ليضرب بها الجاوى , ولكنه هرب من وجهه ورجع إلى ( حوش الرمادي ) فتمكن رجال الأمن من القبض عليه .

وكان رحمه الله جذاب كالمغنطيس ولو أن ألد أعدائه جلس إليه ساعة ـ وليس له أعداء ـ لرجع متلمسا وجوه القول في الثناء عليه لأنه كان يقبل على محدثه فلا يرفع به إلى نفسه وإنما يتدلى بكل حديث إليه فيسايره في قوله ويكلمه من لون كلامه ويخاطبه على قدر فهمه حتى ينصرف عنه وقد ألقى في روعه أنه مثله .



السيد ابوبكر بن سالم البار1301 هـ ـــ 1383 هـ


من عائلة مشورة بالعلم والسيادة والزهد والتقوى والورع , بجانب تدريسه في المسجد الحرام درس في المدرسة الفخرية والفلاح والصولتية , ومن طرائفه انه كان ينصح السقائين في مسجد الشيخ صديّق عطار حيث يقول لهم " الرسول صلى الله عليه وسلم أمرنا بالتسبيح والتحميد والتكبير ثلاثا وثلاثين مرة بعد كل مفروضة , ولكن لإخواننا السقائين يكفيهم عشرة عشرة " لأنه من المعروف أن السقاة ما أن يفرغوا من الصلاة حتى يسارعوا على عجل إلى
الخرازات لتي يستقون منها الماء لتلبية طلبات**ائنهم ـ علما بان تخريجه هذا له أصل في مسند الإمام احمد في حديث صحيح رواه عن سيدنا على بن أبى طالب رضىالله عنه .
ومن طرائفه أيضا : انه كان يوجد احد السادة من آل باهارون ذوى الصوت الحسن وله قصيدة أثيرة لديه ينشدها في معظم مجالس الخير التي يذهب إليها ومطلعها :



يللى تحبون النبي
صلوا عليه ألف مليون


فكان دائما إذا دخل هذا السيد إلى مجالس آل البار يرحب به بـ : " صاحب الألف مليون " وكانت هيئته لا تدل على انه من أصحاب الآلف الملايين .. والذين لا يعلمون هذه القصة يستغربون من هذه الدعابة ... فإذا جاء هذا السيد بالقصيدة فهموا سر الدعابة .



الشيخ الطيب بن طاهر الساسى1310 هـ ــــ 1378 هـ



يعرف بالعالم الصحفي وكان حافظا لكثير من الطرائف الأدبية والملح الفكاهية وكان كاتبا مؤثرا وخطيبا مرتجلا وهو حاضر البديهة والنكتة . وقيل له مرة بلغ الشر أقصاه بين فلان وفلان المتصادقين بالأمس . فقال على البديهة : : " الإخلاء يؤمئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين " .



الشيخ محمد العربي التبانى315 1هـ ـــ 1390 هـ


شيخ العلماء بمكة العلامة المؤرخ النسابة الثقة المشارك في كل الفنون معقولها ومنقولها وكان مدرسا بمدرسة الفلاح ومن اشهر تلاميذه العلامة السيد علوي عباس مالكي والعلامة الشيخ محمد نور سيف بن هلال والعلامة السيد محمد أمين كتبي الذي مدح شيخه بقوله :




من كان يعتز في علم وفى أدببشيخه فأنا أعتز ( بالعربـي )
شيخ تمكن فيه الفضل فانبثقتأنواره فحكت سيارة الشهـب




ومن نوادره أنه كان يقول لا رغبة عنده للتأليف لأنه كان كثيرا ما يشتهد بقول الشاعر أبا الحجاج البلوى الاندلسى مؤلف كتاب " ألف باء "




خذ من هنا ضع هاهناوقـل مؤلفـه أنــا




إلا انه انه كان المؤلف الحاذق الذي يستطيع إن يلخص كلام السابقين ويخرجه للناس في أسلوب موجز . وله كثير من الطرائف : في مرة نقل له موت احد خصومه فقال لعله يحشر وعليه تاج من الا لماس فظن خصومه أنه يعرّض به فشكوه , وتدخل تلميذه النجيب السيد علوي مالكي لتخليصه والقصة تطول .



السيد علوي بن عباس مالكي الحسنى1328 هـ ــــ 1391 هـ


عالم مكة و محدثها و كانت له حلقة درس علمية في باب السلام بالمسجد الحرام بجانب تدريسه في مدرسة الفلاح وكان أشهر مأذون في مكة المكرمة في زمانه . ليّن الجانب لطيف المعشر يملاء المجالس التي يحضرها أنسا ويشيع فيها السرور بما يرويه من الطرائف الكثيرة التي صادفته في عمله , فهو يمزح ولا يجرح , ويتبسط ولا يتبذل , وهو بهذا جمع لنفسه محبة الناس ومهابتهم في وقت واحد .

ومن طرائفه : جاءه مرة جماعة من أشراف " دقم الوبر " وهو قريب من منى بجانب العزيزية ولم تكن السيارات في ذلك الوقت متوفرة وإنما الركائب والزوامل وحينما خرج معهم قال لأصحاب الدعوة : كم يبعد المكان ؟ قالوا : رمية حجر . فلم عاد إلى مكة قال هذه الأبيات :




فيا ليلة ما كـان أقسـى عناءهـاتحمّلت فيها الكرب من رمية الحجر
لقيت بهـا قومـا كرامـا أعـزةأنست بهم بعد التبـرّم والضجـر
رعى الله سكّان البـوادي بفضلـهولا سيما الأشراف في دقم الوبـر





ومن طرائفه وسرعة جوابه : جاءه مرة رجل ساخط على من يتلقّون ماء المطر المنّصب من ميزاب الكعبة المشرّفة, ويدّعون أنه بركة, وقال لفضيلته : اسمع يا سيد: يقولون بركة؟!!
فأجابه السيد : بل بركتان : الله يقول : " ونزّلنا من السماء ماء مباركا " ويقول : " إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا " , فبركة على بركة .

وكان كثير الابتسامة سريع البديهة حاضر الطرفة كثيرا ما كان يمازح طلابه ولكن مع تمام الأدب , فإذا رأى من طلابه بعض الانفلات , تمثّل بالبيت :




إذا رأيت نيوب الليث بارزةفلا تظنّنّ أن الليث يبتسـم





الشيخ ضياء الدين حمزة رجب1335 هـ ـــ 1396 هـ


قاضى وعالم وشاعر وكاتب , وله الكثير من الطرائف فمن ذلك : انه كان يبالغ في تقدير عمره خلافا لما جرى عليه العرف بين الناس , وقد رآه الشيخ محمد على مغربي مرة يذكر انه في الثمانين من العمر , وكانت المبالغة واضحة , فقال له : ألم تذكر لي أنك توليت القضاء وأنت في العشرين من العمر , قال: نعم , قال له : فكيف بلغت الثمانين ولم يمض على هذا الأمر الأربعون عاما . فضحك وقال : اننى في الحقيقة لا أدرى . قال له : ولكنك تتعمد المبالغة . قال : لقد رأيت الناس يحاولون إنقاص أعمارهم , فأردت أن أخرج من النزاع في هذا الأمر بالزيادة بدل النقصان .


[المراجع :

1. المختصر من كتاب نشر النور والزّهر في تراجم أفاضل مكة لمؤلفه : الشيخ عبدا لله مرداد أبو الخير
2. أعلام المكيّين جمع وصنيف : الشيخ عبدا لله بن عبد الرحمن المعلّمى
3. سير وترجم الشيخ عمر عبد الجبار
4. أعلام الحجاز (الجزء الثاني ) لمؤلفه : الشيخ محمد على مغربي
5. تشنيف الأسماع بشيوخ الإجازة والسماع جمع : الشيخ محمود سعيد بن محمد ممدوح
6. أهل الحجاز بعبقهم التاريخي لمؤلفه : الشيخ حسن عبدالحى قزاز
7. إتحاف ذوى النجابة بما في القرآن والسنة من فضائل الصحابة لمؤلفه : العلامة الشيخ محمد العربي التبانى
8. صفحات مشرقة من حياة الإمام السيد علوي عباس مالكي الحسنى جمع : السيد عباس علوي مالكي الحسنى


منقول

_________________
من طرائف ونوادر علماء مكة المكرمة Tvquran_15

موقع الرسول صلى الله عليه وسلم
http://www.rasoulallah.net/

موقع بلغوا عني ولو آيه
http://www.balligho.com/

أللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلآء همومنا وذهاب أحزاننا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://newgaza.yoo7.com
 
من طرائف ونوادر علماء مكة المكرمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنــتــديــات غــزة :: المنتدي الإسلامي :: مــنــتــدى مــكــة الــمــكــرمــة-
انتقل الى: